(sabaya cool)كول اهلا وسهلا بكم في موقعنا افضل موقع في جنين لمحلات الصبايا . لموقع: جنين_شارع أبو بكر_دخلة بنك الاسكان_تحت مؤسسة ضراغمة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولاهلا وسهلا بكم في دردشة صبايا كوول

شاطر | 
 

 الرجاء التمعن حتى آخر سطر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
thaer




مُساهمةموضوع: الرجاء التمعن حتى آخر سطر   الأحد أبريل 19, 2009 11:57 pm

الرجاء إرسال هذه الرسالة إلى أكبر عدد ممكن من الناس لأنها ستنقذ حياتهم من السرطان
(( كيف تكتشف وتعالج السرطان ))
الإنسان والسرطان

منذ زمن والإنسان يحاول بشتى الطرق أن يحسّن حياته باحثاً عن أسباب آلامه وآهاته.... ليضع حلاً لعقود طويلة من الصراعات عنيفة مع ألدّ أعداء الإنسان وهو المرض.
وكثيراً ما تحدث العلماء والأطباء عن مرض السرطان واضعين التصورات والتحليلات، باحثين بكل الوسائل عن حل ناجح ينهي هذا الوباء من الحياة....
المشكلة لا تزال موجودة والسرطان موجود.. وكثيرون يعانون منه...
فلنترك كل ما قيل سابقاً، ولنبدأ معاً رحلة قصيرة للتعرف على أسباب هذا المرض وطرق التخلص منه.... فالسرطان مرض ككل الأمراض وليس حكم إعدام أو نهاية للحياة....

معلومات مهمة حول مرض السرطان:

1- كُل إنسان لديه خلايا سرطانِية في جسده. هذه الخلايا لا يمكن أن تظهر من خلال الاختباراتِ القياسيةِ الطبية العادية، إلى أن تتضاعف هذه الخلايا وتصل إلى بضعة بليونات، فتبدأ حينها بالظهور كأورام خبيثة.
لذلك عندما يُخبرُ أطباء السرطانِ مرضاهم بأنه لم يعد هناك أي خلايا سرطانِية في أجسامِهم بعد المعالجةِ، هذا يعني فقط أن الاختبارات الطبية غير قادرة على إيجاد خلايا السرطان لأنها لم تصل بعد إلى الحجم القابل للكشف!

2- هذه الخلايا السرطانية تظهر من 6 إلى 10 مرات في حياة كل فرد.

3- لكن إذا كان جهاز المناعة قوياً سيتم تدمير هذه الخلايا ومنعها من التكاثر وتشكيل الأورام.

4- عندما يكون الإنسان مريضاً بالسرطان، فهذا دليل على وجود نقص غذائي متعدد... قد يكون ناتجاً عن عوامل بيئية، وراثية، غذائية وحياتية سيئة.

5- للتغلب على النقص الغذائي المتعدد، يجب تدعيم جهاز المناعة من خلال تغيير النظام الغ! ذائي وتضمين بعض المكملات الغذائية ، و لكن تغيير النظام الغذائي وتضمين بعض المكملات الغذائية يجب أن يتما كليهما طبعا تحت إشراف الطبيب لأنه من الخطر عدم استشارة الطبيب في الأمور المتعلقة بصحة الإنسان خاصة فيما يتعلق بالأمراض والتغذية واخذ المكملات الطبية لان الطبيب هو الوحيد القادر على تشخيص حالة الإنسان (ذكر أو أنثى) الصحية ووصف النظام الغذائي والمكملات الغذائية المناسبين للإنسان (ذكر أو أنثى) .

6- كل مريض فريد من نوعه، وكل حالة إصابة بمرض السرطان فريدة من نوعها، ولذا يجب أن يتلقى كل مصاب بمرض السرطان علاجا أو برنامجاً علاجياً خاصاً بحالته المرضية، ويتوجب أن يكون هذا العلاج تحت إشراف كامل من طبيب مختص بهذا المرض. كما أن علاج كل حالة إصابة بمرض السرطان تعتمد عل عدة عوامل أهمها: درجة انتشار مرض السرطان في جسم المريض، وتاريخه الطبي، وإصابته بأمراض أخرى غير مرض السرطان. وفي العادة، فان النظام العلاجي التقليدي المتبع لمحاربة مرض السرطان يضم! ما يلي: العلاج الكيماوي (Chemotherapy)، و العلاج الإشعاعي (Radiotherapy/Radiology)، وفي بعض الأحيان استئصال الورم السرطاني بعملية جراحية. وتعتبر جميع هذه الطرق العلاجية مهمة وفعالة في علاج السرطان وإزالة الأورام السرطانية من جسم المريض بالسرطان.
العلاج الكيماوي (Chemotherapy): هو علاج يقوم على استخدام مواد كيماوية لتسميم الخلايا السرطانية، ولكنه كذلك يسمم في نفس الوقت العديد من خلايا الجسم السليمة مثل: خلايا نخاع العظم، وخلايا الأمعاء "الخلايا المعوية"، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى خراباً لبعض أعضاء جسم الإنسان المهمة، مثل: الكبد، الكلى، وحتى القلب والرئتين. أما العلاج الإشعاعي (Radiology/Radiotherapy) فانه يقوم بتدمير الخلايا السرطانية ولكنه في الوقت نفسه يقوم بتدمير بعضاً من خلايا الجسم السليمة وبعضاً من أعضاء الجسم السليمة أيضاً. ونتيجة لكل ذلك، فان كلا من: العلاج الكيماوي والعلاج الإشعاعي يقومان في بدايتهما بتقليص عدد الخلايا السرطانية و تقليص حجم الأورام السرطانية، ولكن من اعراضهما الجانبية أنهما بعد طول استخدامهما سيتقلص حجم فاعليتهما في تقليص حجم الورم أو الأورام السرطانية. ولذلك، عندما يصبح جسد مريض/مريضة السرطان متعباً من العلاجات الكيماوية والإشعاعية، فان جهاز المناعة في جسم المريض/المريضة يصبح أكثر حساسية تجاه الأمراض الأخرى، ولذلك يصبح هنالك احتمالات لحدوث أمرين: 1- تعرض مريض/مريضة السرطان لأعراض جانبية مصاحبة للعلاج الكيماوي والعلاج الإشعاعي، مثل التعرض لأمراض أخرى غير السرطان. 2- أو قد يصبح الورم السرطاني أح! ياناً نادرة متحولاً ومقاوماً لعلاج الكيماوي والعلاج الإشعاعي 3- وأحيان ا نادرة أيضاً قد تؤدي العمليات الجراحية لاستئصال الورم السرطاني إلى زيادة تفشي الخلايا السرطانية في حال ان الورم السرطاني كان غير محصورا في مكان معين ومتفشيا أصلا في الجسم.
لذلك، فان علاجات السرطان على أنواعها لمختلفة والمتمثلة في: العلاج الكيماوي، العلاج الإشعاعي، العلاج الجراحي لاستئصال الورم السرطاني، يجب أن تترافق كلها مع القيام بتجويع الخلايا السرطانية وحرمان الخلايا السرطانية من الغذاء الذي تستخدمه لتنمو وتنتشر في جسم الإنسان، وان أفضل طريقة لتجويع الخلايا السرطانية هي بإتباع نظام غذائي متوازن وتناول مكملات غذائية، ولكن يجب التنبيه أن إتباع النظام الغذائي المتوازن وتناول المكملات الغذائية يجب أن يتمّا تحت إشراف طبيب لأن الطبيب هو الوحيد العارف لحالة المريض/المريضة الصحية، فالأطباء هم الوحيدون الذين يتمتعون بالمعلومات والخبرات والتدريبات الطبية الملائمة والتي تجعلهم وحدهم قادرين على تشخيص حالة الإنسان الصحية بدقة، وعلاج الأمراض، ووصف العلاج المناسب وإعطاء الأدوية الملائمة، وإعطاء المكملات الغذائية المناسبة، ووصف نظام غذائي متوازن ملائم لوضع الإنسان! الصحي، فلكل إنسان وضع صحي مختلف عن غيره من الناس.
يتبع .......................................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
thaer




مُساهمةموضوع: رد: الرجاء التمعن حتى آخر سطر   الأحد أبريل 19, 2009 11:58 pm

غذاء الخلايا السرطانية


أولاً - الخلايا السرطانية الخبيثة تتغذى أولاً وبشكل رئيسي على السكر المكرر!
بقطع هذه المادة سنمنع الإمداد الغذائي الأول للسرطان.
- بدائل السكر أي المحلّيات الصناعية مثل: NutraSweet, Equal, Spoonful,! وغيرها ضارة لأنها تحتوي على مادة الأسبارتام (Aspartame) والتي اثبت أنها تسبب السرطان.
- يجب الاعتماد على البدائل الطبيعية مثل الدبس أو الفاكهة المجففة لكن بكمية قليلة جداً.
- ملح المائدة يحوي مواد كيميائية تجعله أبيض اللون؛ لذا يجب استبداله بملح البحر الطبيعي والمتوفر بكثرة في محلات بيع المواد الغذائية.

ثانياً – الحليب ومشتقاته يسبب إنتاج البلغم أو المخاط في الجسم، وخاصة في القناة الهضمية... والسرطان يتغذى على هذا المخاط.... بإلغاء الحليب الحيواني واستبداله بحليب الصويا أو حليب الأرز الغير محلّى، يتم تجويع خلايا السرطان، لكن! يجب التنبيه كذلك لنه يجب تناول حليب الصويا بكميات معتدلة وذلك لان تنا وله بكثرة يسبب السرطان خاصة سرطان الثدي وسرطان الرحم لدى النساء. ولذلك، يجب الحصول على الكالسيوم من مصادر نباتية أخرى : كالخضار ذات اللون الأخضر : كالسبانخ والخس وغيرها من الخضار خضراء اللون.

ثالثاً – تزدهر خلايا السرطان في الوسط الحمضي؛ وهو ما ينتج عن الطعام الغني باللحوم وخاصة الحمراء منها. كما تحتوي معظم اللحوم في الأسواق على مضادات حيوية متراكمة، وهرمونات وطفيليات وهي كلها ضارة جداً خاصة لمَن يعاني من السرطان.

رابعاً - يجب أن يكون حوالي 80 % من غذائنا من الخضار الطازجة، الحبوب الكاملة، قليل من البذور والمكسرات، والقليل من الفاكهة، لكي نجعل الجسم في حالة قلوية صحية.
* 20 % فقط من طعامنا يُمكن أَنْ يكون طعاماً مطبوخاً ومن ضمنه البقوليات: كالعدس والحمص والفول.
* عصير الخضار الطازجة يعطيك أنزيمات حية سهلة الامتصاص والهضم، وتصل بسرعة إلى الخلايا خلال 15 دقيقة، فتغذي وتدعم نمو الخلايا السليمة.
وأفضل مصدر للأنزيمات الحية هو شرب عصير الخضار الطازج مع بعض البقوليات المبرعمة، وتناول الخضار النيئة مرتين أو ثلاثة! مرات يومياً... وللعلم أن الأنزيمات تتدمر إذا رفعت درجة حرارتها إلى 40 درجة مئوية.

خامساً – * تجنّب/ي القهوة والشاي والشوكولا... وكل شيء يحتوي على الكافيين . نستطيع أخذ بدائل صحية ولطيفة كالزهورات أو الشاي الأخضر مثلاً والذي له خصائص مضادة للسرطان...
* يُفضل شرب الماء النقي أو المفلتر والموضوع في جرّة من الفخار الطبيعي أو في أواني من الزجاج، وذلك لتفادي كثير من السموم والمعادن الثقيلة في مياه الحنفية.
* الماء المقطر حامضي الأثر، فاجتنبه.

سادساً - البروتينات الآتية من اللحمِ صعبة الهَضْم وتتَطَلُّب الكثير مِنْ الإنزيمات الهضمية. بقايا اللحوم غير المهضومة في الأمعاء تفسد وتتزنّخ فتُؤدّي إلى تراكم مزيد من السموم في الجسم.

سابعاً - جدران الخلايا السرطانية لَها غطاء بروتينِي قاسيِ. بالامتِناع عن أكل اللحوم سيُتاح توفر المزيد من الأنزيمات لمُهَاجَمَة الجدران البروتينية لخلايا السرطان، فيصبح بإمكان خلايا الجسم المدافِعة تَحْطيم خلايا السرطان بسهولة.

ثامناً - بَعْض المكملات الغذائية تبني وتقوي جهاز المناعة، و أهم هذه المكملات : مضادات التأكسد ! ( Anti –Oxidants) ، و الفيتامينات (Vitamins)، والأملاح المعدنية (minerals) ، و كل من : IP6, Flor-essence, Essiac, EFAs ، وغيرها، مما يسمح لخلايا الجسمَ الدفاعية بتَحْطيم خلايا السرطانِ.... المكملات الأخرى مثل فيتامين "إي"(Vitamin E)، يسبب "استماتة الخلايا"، أَو موت الخليةِ المُبرمَج، وهي طر يقة الجسم المعتادة للتخلص من الخلايا المتضررة أو الغير مطلوبة.

تاسعاً - السرطان مرض له جذور في الفكر والجسد وأبعاده الأخرى؛ هذا يعني أن وجود روحٍ حيوية إيجابية ونفسية سليمة سَيُساعد الجسم على محاربَة السرطان.
الغضب والحقد وعدم التسامح سيضع الجسمَ في توتر وفي حالة من الحموضة...
لذلك على الإنسان أن يعلم أنه أبعد من حدود الجسد المادي وأن يرتقي بنفسه ليعيش التسامح والحب والرضى، في حياة سليمة طيّبة تمد جسده بالطاقة الإيجابية.

عاشراً - خلايا السرطان لا تستطيع العيش في بيئة غنية بالأوكسجين، لذلك من الضروري ممارسة الرياضة البسيطة وتمارين التنفس العميق لإيصال الأوكسجين إلى جميع مناطق الجسم وخلاياه.

*- لا تستخدم/ي العلب البلاستيكية وخاصة في المايكروويف أو مع الطعام الساخن وحتى مع المجمّد!
*- تجنب كل قناني الماء البلاستيكية في البرادات...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
thaer




مُساهمةموضوع: رد: الرجاء التمعن حتى آخر سطر   الأحد أبريل 19, 2009 11:59 pm

تابع الموضوع السابق..................

نقاط أخرى هامة :


1- أكدت دراسة خاصة أعدها علماء في وكالة حماية البيئة الأمريكية (the U.S.A. Environmental Protection Agency "EPA") ان الديوكسينات تشكل خطرا كبيرا على صحة الإنسان. كما أكدت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان (the International Agency for Research on Cancer (IARC) والتابعة لمنظمة الصحة العالمية (World Health Organization) في بحث لها حول الديوكسينات والفيرونات (Dioxins and Furans) نشرته بتاريخ 14 شباط (فبراير) 1997، إلى أن الديوكسينات خطرة جدا على صحة الإنسان، وتحديدا الأنواع التالية من الديوكسينات: 2,3,7,8-TCDD، والتي تعتبر ضمن المجموعة المسرطنة الأولى (Group 1 Carcinogen) أي أنها من المواد المسرطنة التي اثبت علمياً وبشكل أكيد أنها تسبب مرض السرطان! لدى البشر. وقد أكد على صحة هذه المعلومات أيضاً تقرير علمي نشره "البرن امج الأمريكي الوطني لدراسة السموم" بعنوان " التقرير الحادي عشر حول المسرطنات" (11th Report on Carcinogens) بتاريخ 11 كانون أول يناير من العام 2001، كما أكد المركز أيضا في دراستين تحليليتين نشرت الأولى في حزيران 2002، وفي الثانية نشرت في العام 2003 إلى أن الديوكسينات والفيورانات (Dioxins and Furans) تشكل خطرا مميتاً على الإنسان حتى لو كانت كميتها قليلة، كما أنها تسبب السرطان للبشر مهما كانت كميتها قليلة. إضافة إلى ذلك فان دراسة أخرى للمركز نشرت في حزيران 2002 أكدت أن نسبة الإصابة بسرطان الثدي زادت بشكل كبير جداً لدى من تعرضوا "للديوكسينات والفيورانات".
2- كما قام العالم الدكتور جونز هوبكنز مؤخراً بنشر رسالة حول بحثه العلمي الجديد، وتم نشر هذه الرسالة في المركز الطبي الشهير "Walter Reed Army Medical Center"، وأهم نتيجة أكدتها هذه الدراسة العلمية أن مركبات ! الديوكسينات Dioxins والفيورانات (Furans) تسبب أمراض السرطان، وخاصة سرطان الثدي. كما أن الديوكسينات (Dioxins) والفيورانات (Furans) لها تأثيرات سُميّة (تسمم) عالية جداً على خلايا الجسم... ولذا لجب عدم وضع قناني البلاستك المملوءة بالماء في الثلاجة، لأن هذا يحرر الديوكسينات من البلاستك!

3- أيضاً قام الدكتور إدوارد فوجيموتو مدير "برنامج الصحة والعافية" في "مستشفى ك! اسيل" Castle Hospital في الولايات المتحدة الأمريكية , بشرح مطوّل على شاشة التلفاز حول الكارثة الصحية التي تتسبب بها الديوكسينات في حياتنا، ونبّه لخطورة استخدام الميكروويف لتسخين الطعام والسوائل وبخاصة تلك التي توضع في العلب البلاستيكية والأطعمة الحاوية على الدهون.
وأكد الدكتور فوجيموتو أن اختلاط الدهون والحرارة العالية والمواد البلاستكية، يحرر الديوكسينات (Dioxins)! والفيورانات (Furans) إلى الطعام والسوائل ومنها إلى خلايا الجسم. ونصح بالاستغناء عن الميكروويف كلياً، وبالعودة إلى استخدام الأفران العادية في تسخين وطهو الطعام والسوائل واستخدام أواني الزجاج المصنوعة من مادة والبيريكس Pyrex ( نوع خاص من الزجاج الذي يتحمل درجات حرارة عالية والمخصص لتسخين وطهو الطعام والسوائل في الأفران العادية) والأواني المصنوعة من مادة السيراميك المخصصة لتسخين وطهو الطعام والسوائل في الأفران العادية.
ونبّه الدكتور فوجيموتو أيضاً وبشدة إلى خطر تغليف الطعام بالبلاستك... وحتى الورق والكرتون قد يكون أفضل قليلاً لكنك لا تعرف ماذا يحوي من مواد الكيماوية والحبر.
وقد ذكّرنا كيف أن بعض مطاعم الوجبات السريعة قامت منذ مدة بالاستغناء عن عبوات الطعام البلاستيكية (البيضاء الإسفنجية) وبدأت باستخدام الورق وذلك بعد أن كشف عن مدى خطورة الأواني البلاستيكية ومنها الأواني البلاستكية الإسفنجية على صحة الإنسان.




الرجاء إرسال هذه الرسالة إلى أكبر عدد ممكن من الناس لأنها ستنقذ حياتهم من السرطان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
thaer




مُساهمةموضوع: رد: الرجاء التمعن حتى آخر سطر   الإثنين أبريل 20, 2009 12:01 am

انا اسف على طول الموضوع

طبعا انا عارف انو الموضوع طويل شوية صغيرة بس مهم كتير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عدى العمر

avatar


مُساهمةموضوع: رد: الرجاء التمعن حتى آخر سطر   الإثنين أبريل 20, 2009 11:05 am

يسلمووووووووووووووووو بجد موضووع حلووووووو كتير ويسلمو ايديك ثائر

_________________
وما كلُّ نَفسٍ حينَ تَلقى حبيبَها تُسَرُّ ولا كلُّ الغِيابِ يُضيرُها .. فإِن سَرَّها قبلَ الفِراقِ لِقاؤهُ فَلَيسَ بِمأمونٍ عَليها سُرورُها ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
angel eyes

avatar


مُساهمةموضوع: رد: الرجاء التمعن حتى آخر سطر   الثلاثاء أبريل 21, 2009 5:56 am

بجد موضوع كتير حلو ومهم .. لسة ما قرأتو كلو .. بس هلا حكمل قراءتو انشالله .. يسلمو ايديك كتير

_________________
ღ Be M!NE ღ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الرجاء التمعن حتى آخر سطر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: عبر عن رايك معنا :: صحتك بالدنيا-
انتقل الى: